الأحداث
مؤتمر المندوبين المفوضين ، أنطاليا 2006
11/1/2006

يجتمع في السادس من نوفمبر أكثر من 1500 من أعضاء الوفود بالنيابة عن أكثر من 191 حكومة، وجهة تنظيمية وشركة خاصة بقطاع الاتصالات وذلك في انطاليا التي تعد المنتجع السياحي الأول بتركيا، وتجتمع تلك الوفود  بهدف المشاركة في أحد أهم الأحداث الخاصة بالاتحاد الدولي للاتصالات ألا وهو مؤتمر المندوبين المفوضين وذلك في الفترة من 6-24 نوفمبر 2006.

يضع مؤتمر المندوبين المفوضين الذي يعقد مرة واحدة كل أربع سنوات السياسات العامة للاتحاد، ويقر خطة استراتيجية جديدة للعمل يستمر تنفيذها طوال الأربع سنوات، ويعالج أهم وأبرز القضايا الخاصة بقطاع الاتصالات، ويقوم بتقييم أداء أجهزة الاتحاد لمهامها لخلق نوع من التوافق والتوائم بينها وبين المتطلبات الحالية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

يعد المؤتمر محور اتخاذ القرار في عالم الاتصالات، ويختص أيضاً بانتخاب هيئة الإدارة العليا للاتحاد: السكرتير العام، ونائب السكرتير العام، وثلاثة مديرين لقطاعات الاتحاد الثلاثة (قطاع الاتصالات الراديوية، وقطاع تقييس الاتصالات، وقطاع تنمية الاتصالات)، بالإضافة إلى انتخاب 12 عضو من أعضاء لجنة لوائح الراديو، واختيار الدول الأعضاء التي تعمل ضمن المجلس الخاص بالاتحاد الدولي للاتصالات لخدمة قطاع الاتصالات.

كانت مصر قد أعلنت خلال انتخابات العام الحالي إعادة ترشيحها للعمل ضمن أعضاء المجلس الخاص بالاتحاد الدولي للاتصالات للفترة من 2006-2010. ويعمل المجلس خلال تلك الفترة كجهة ممثلة للاتحاد، ويقوم بالنظر في القضايا الرئيسية الخاصة بالسياسات المتبعة في قطاع الاتصالات، وصولاً إلى كفالة توائم سياسات الاتحاد واستراتيجيته المتبعة مع المتغيرات الحادثة في قطاع الاتصالات، وكفالة تنفيذ النتائج التي أسفر عنها مؤتمر االمندوبين المفوضين بشكل تام وفعال خلال الأربع سنين القادمة وحتى موعد حلول المؤتمر التالي.


يناقش المؤتمر هذا العام العديد من القضايا والموضوعات ومن بينها النتائج التي توصلت إليها القمة العالمية لمجتمع المعلومات وتصوراتها بشأن مهمة الاتحاد الدولي للاتصالات ونطاق العمل الخاص به، أي مناقشة دور الاتحاد الدولي للاتصالات في مجال تكنولوجيا المعلومات وذلك ضمن ما يندرج تحت مصطلح “تكنولوجيا المعلومات والاتصالات'.

يلقي الدكتور عمرو بدوي-الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات المصري- بصفته رئيس الوفد المصري بياناً يرسم فيه الخطوط العامة للسياسة المتبعة في قطاع الاتصالات وذلك خلال الدورة التي يحضرها كل أعضاء المؤتمر. ويلقي أيضاً خطبة الافتتاح خلال حفل الاستقبال الذي تقيمه مصر في السادس من نوفمبر القادم بمناسبة ترشيح مصر لعضوية المجلس التابع للاتحاد الدولي للاتصالات.

كما يضم وفد مصر فى مؤتمر المندوبين المفوضين  ممثلين من كل من وزارة الخارجية المصرية، ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمعهد القومي للاتصالات، وذلك بالإضافة إلى ممثلى الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات المصري.