الأخبار
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات يؤكد عدم وجود أضرار لمحطات المحمول
5/8/2007

أكد الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات عدم وجود أي أضرار من محطات المحمول على صحة الإنسان حيث أثير في الآونة الأخيرة الكثير من الجدل حول مدى تأثيرها على الصحة العامة للإنسان، واعتمدت كثير من وجهات النظر في هذا الشأن على بعض الإحصائيات التي لا تصل إلى مستوى الحقيقة العلمية ونود أن نوضح الآتي:

• تعمل محطات تقوية التليفون المحمول فى الحيز الترددي 900 ميجا هيرتز – 1800 ميجا هيرتز ضمن نطاق الموجات الكهرومغناطيسية ذات التأثير الغير مؤين وهو نفس النطاق الذي تعمل فيه أجهزة اتصالات أخرى شائعة الاستخدام وموجود محطاتها داخل الكتلة السكنية مثل (محطات البث الإذاعي والتليفزيوني - محطات اللاسلكي العاملة في جهات كثيرة بالدولة - أقسام الشرطة والإسعاف وخلافه).

• ومن منطلق حرص الدولة على صحة المواطن المصري فقد قامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارات الصحة والسكان والدولة لشئون البيئة بتشكيل لجنة متخصصة بدراسة تأثير تعرض الإنسان للموجات الكهرومغناطيسية من محطات وأبراج التليفون المحمول ووضع الضوابط اللازمة لتركيب هذه الشبكات داخل الكتلة السكنية وانتهت اللجنة بأن المنظمات الدولية المتخصصة في هذا الشأن وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية WHO قامت بوضع حدود مسموح بها لقيمة كثافة القدرة الصادرة من الأشعة الكهرومغناطيسية التي يمكن للعنصر البشرى التعرض الآمن لها تتراوح بين (0.57- 0.40) مللى وات/سم2 على بعد مسافة تتراوح بين (3.47 – 4.46 متر) واعتمدت اللجنة قيمة كثافة القدرة (0.4مللى وات/سم2 على بعد 6 متر) آخذين فى الاعتبار أعلى قيم الآمان لمراعاة البعد الاجتماعي .

• بناءً على الدراسة السابقة قامت الوزارات الثلاثة المعنية بالموضوع بوضع عدة بروتوكولات تحكم ضوابط إنشاء محطات التليفون المحمول داخل الكتلة السكنية وتم اتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة بحيث لا يتم تشغيل هذه المحطات إلا بعد قيام الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بواسطة مهندسين مختصين على أعلى مستوى علمي بمعاينة هذه المحطات والقيام بالقياسات الفنية اللازمة لتحديد مطابقة المحطات للبروتوكولات الموضوعة وإعطاء شهادة معتمدة بالمطابقة.

ونود أن نشير إلى أنه ورد بتقرير المجلس الأعلى القومي للتعليم والبحث العلمي والتكنولوجيا بالصفحة 240-241 الفقرة الثالثة تحت عنوان 'المشاهدات الإكلينيكية عن ظواهر التأثيرات الصحية للإشعاعات الكهرومغناطيسية' ما يلي 'يتفق العديد من البحوث العلمية الإكلينيكية على أنه لم يستدل على أضرار صحية مؤكدة نتيجة التعرض للإشعاعات الكهرومغناطيسية بمستويات أقل من 0.5 مللى وات/ سم2' من واقع القياسات الميدانية للمحطات منذ بدء إنشاء شبكات المحمول فى عام 1996 وحتى الآن وجد أن متوسط قيمة كثافة القدرة الكهرومغناطيسية حوالي 0.0003 مللى وات/ سم2 أى اقل حوالى (1000) مرة من الحد المسموح به عالميا.
مما سبق يتضح أن مثل هذه الاجتهادات التي لا تستند على أي حقائق أو أسس علمية قد تصيب الرأي العام بالقلق والخوف وتخلق اتجاه شعبي لمحاربة هذه التكنولوجيا مما يؤثر سلبا على تطور الاتصالات وحجم الاستثمارات في هذا المجال.