الأخبار
الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات يحتفل باليوم الإفريقي للاتصالات
12/10/2009

يحتفل الاتحاد الإفريقي للاتصالات (ATU) كل عام باليوم الإفريقي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (AT&ICTD). هذا العام تم اختيار شعار 'بناء القدرات في قارة إفريقيا في ظل مجتمع المعلومات' (“Building Capacity of the Continent in the information society')  ليكون شعار الاحتفال بالذكرى الثانية والثلاثين لإنشاء الاتحاد الإفريقي للاتصالات.
يعد بناء القدرات العنصر الأساسي الذي يمكن للقارة الإفريقية من خلاله تحقيق رؤيتها كشريك فعال وكامل في المجتمع العالمي للمعلومات والمعرفة. فالبنية الأساسية لا تكفى وحدها لتحقيق النمو الاقتصادي، بل يجب على الدول أن تولى الاهتمام أيضاً لمواردها البشرية والإنتاجية لكي تحقق فوائد أكثر من الاستثمار في قطاع الاتصالات.
يفتقر قطاع الاتصالات الإفريقي إلى النمو السريع نظرا لعدم تطوير الموارد البشرية الناتج عن نقص التدريب الكافي وبناء القدرات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. ونظرا لإدراك الاتحاد الإفريقي للاتصالات  (ATU) والدول الأعضاء فيه بذلك، فقاموا ببذل جهود مضنية لحل هذه المشكلة وتوفير ما يلزم للتغلب عليها. لذا قرر مجلس إدارة الاتحاد الإفريقي للاتصالات (ATU)  في اجتماعه الذي عقد في بوركينافاسو في يونيو 2009 اختيار تنمية الموارد البشرية في قارة إفريقيا كشعار لليوم الإفريقي للاتصالات هذا العام.
إن القارة الإفريقية غنية بالعقول والنوابغ الذين نجدهم في العديد من الدول الإفريقية، تلك العقول قادرة على دفع قطاع الاتصالات إلى الأمام. ومع ذلك أدى عدم اعتماد أنشطة بناء القدرات على هياكل ونظم مؤسسية ، بالإضافة إلي ظاهرة هجرة الكفاءات إلى الدول المتقدمة، إلى إعاقة نمو القدرات في قارة إفريقيا.
ظل الدعم المقدم لبرامج بناء القدرات في الدول الإفريقية يعانى من التجزئة والتفتيت حتى وقت قريب حيث كان كل مشروع يصمم ويُُدار على حدا.  لذا كان من الصعب تحديد القضايا المتشابكة بين القطاعات ومعرفة الفرص المتاحة. وتقوم الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي للاتصالات(ATU)  وأصحاب المصالح المعنيون بدعم بناء القدرات في إفريقيا بواسطة تعزيز المؤسسات والمعاهد وتلبية الحاجة إلى تقديم خدمات عامة أفضل والتحول إلى الدعم البرامجى بدلا من الاهتمام التقليدي ببناء وتطوير مهارات الأفراد.


ومن جانبه، يولى الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات اهتماما كبيرا بتنمية القدرات البشرية للقوى العاملة في مصر والدول الأخرى خاصة الإفريقية، وتشاركه الاهتمام بذلك الهيئات الحكومية والقطاع الخاص. ولقد قام الاتحاد الإفريقي للاتصالات(ATU)  بالتعاون مع الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتنظيم برنامجا تدريبيا للعاملين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإفريقي في مصر في الفترة من 25 يناير إلى 10 فبراير 2009، بحضور 22 مشترك من 16 دولة.
كما نظم الاتحاد الإفريقي للاتصالات (ATU)  بالتعاون مع مصر برنامجا تدريبيا للعاملين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإفريقي عقد في مصر في الفترة من 29 أبريل إلى 15 مايو 2008، بحضور 24 مشترك من 19 دولة إفريقية.  والدول الإفريقية  التي حضر ممثلوها البرنامجين التدريبيين هي كما يلي:

جمهورية إفريقيا الوسطى
تشاد
جزر القمر
كونغو
إثيوبيا
كينيا
ليبيا
مدغشقر
مالاوي
مالي
موريشيوس
موزمبيق
ناميبيا

نيجيريا
سيراليون
السودان
سوازيلاند
تنزانيا
أوغندا
بوركينافاسو
الكاميرون
جمهورية الكونغو الديمقراطية
جيبوتي
غانا
موريتانيا

 


من ناحية أخرى، نظم الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات برنامجا تدريبيا عن 'إدارة الطيف الترددي' في الفترة من 3 إلى 14 مايو 2009 حضره 14 متدربا من عشرة دول من شرق وجنوب إفريقيا (وهى: جيبوتي، زامبيا، رواندا، إثيوبيا، السودان، موريشيوس، جزر القمر، اريتريا، أوغندا ومالاوي). ولقد تناول البرنامج التدريبية النواحي التالية:
1- إدارة الطيف الترددي.
2- تخطيط وتخصيص الطيف.
3- مراقبة الطيف الراديوى.
4- تسعير الطيف.
5- تسجيل وتنسيق وإخطار وتبليغ شبكات الأقمار الصناعية والخدمات الثابتة.

وتم منح دورات تدريبية مكثفة في مقري المعهد القومي للاتصالات بمدينة نصر والقرية الذكية بالتعاون مع الدول الإفريقية والعربية خلال الفترة من 4 إلى 14 مايو 2009. كما أثمر البرنامج التدريب المهني في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي نظمه المعهد القومي للاتصالات عن تدريب 19 متدربا من وزارة الاتصالات والخدمات البريدية السودانية. وكان المعهد القومي للاتصالات قد نظم هذا البرنامج بالتعاون مع الصندوق المصري للتعاون الفني مع إفريقيا بمقر وزارة الخارجية المصرية.
كما قام المعهد القومي للاتصالات بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات بعقد دورات تدريبية وورش عمل للمهنيين والعاملين بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الدول النامية (بما فيها إفريقيا) تناولت ضوابط ولوائح الاتصالات وأحدث التكنولوجيات. بالإضافة إلى ذلك نظم المعهد القومي للاتصالات والاتحاد الدولي للاتصالات ورشة عمل بعنوان 'شبكة تبديل العلامة متعددة البروتوكولات ( Multi Protocol Label Switching 'MPLS') في الفترة من 12 إلى 14 يوليو 2009. وأثمرت ورشة العمل التي عقدت بمقر المعهد في القرية الذكية عن تفاعل كبير بين المشاركين الذين بلغ عددهم 20 متدربا، ثلاثة منهم من دول إفريقية.

 

كما عُقدت مؤخرا ورشة عمل بعنوان 'الخدمات الصوتية عبر الإصدار السادس من بروتوكول الانترنت' (Voice over IPv6) في الفترة من 20 إلى 22 أكتوبر 2009 حضرها 11 مشارك من بينهم ممثلون من دول إفريقية.

ومن منطلق إدراكه لأهمية تنمية القدرات البشرية في إفريقيا والدور الهام الذي تلعبه مصر في هذا الصدد، شهد السيد الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حفل تخريج الدفعة الرابعة من البرنامج التدريبي 'خبراء الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في إفريقيا' والذي عُقد في القاهرة متزامنا مع مؤتمر أفريقيا تيليكوم 2008 (Telecom Africa 2008).

ومن هنا يتضح التزام مصر المستمر بتنمية القدرات البشرية في إفريقيا. ولقد أعرب الاتحاد الإفريقي للاتصالات (ATU) عن امتنانه للحكومة المصرية لالتزامها بتنفيذ البرنامج المحوري لرفع الكفاءات الذي وضعه الإتحاد والذي يمثل أحد التحديات التي تواجه القارة الإفريقية حاليا.


وبمناسبة اليوم الإفريقي للاتصالات يعرب الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات عن حرصه على المشاركة في أنشطة تنمية القدرات في إفريقيا ويدعو القطاع الخاص في مصر للقيام بدور فعال فيها وتقديم ما يلزم من تدريب واستشارات إلى الدول الإفريقية مما يتناسب مع مشروعات البنية التحتية الموجودة في القارة الإفريقية.