أخبار الجهاز
الجهاز يشارك في فعاليات المدرسة الأفريقية لحوكمة الانترنت في تنزانيا فبراير 2020
2/14/2020


يشارك الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في المدرسة الأفريقية لحوكمة الانترنت التي تنعقد في مدينة دودوما بتنزانيا على مدى يومين في 14 و15 فبراير حيث سيتم استعراض أهم قضايا حوكمة الانترنت على الساحة الدولية والإقليمية وتناول تأثيرها على الدول الأفريقية بهدف توحيد وجهات النظر نحوها بما يتماشى مع خصوصيات واولويات المنطقة الافريقية حيث سيقوم أحد خبراء الجهاز، وهو أحد سفراء برنامج تحقيق القبول العالمي (Universal Acceptance) وبرنامج نشر تدويل عناوين البريد الالكتروني، بإلقاء العروض التقديمية ذات الصلة.


بالإضافة إلى ذلك ستتم مناقشة العديد من الموضوعات مثل تحقيق الإدماج الرقمي في أفريقيا والتمكين من الوصول الى الإنترنت بأقل تكلفة ودون تمييز وضمان أمن الانترنت واستقراره ومرونة الفضاء الإلكتروني والتعاون الرقمي كما سيتم استعراض مستقبل الإنترنت والتكنولوجيا الناشئة لتحقيق النمو المستدام من أجل تعزيز الوصول الى المعلومات والمعرفة لضمان التحول الرقمي في أفريقيا واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإنترنت في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للقارة السمراء ومراعاة مصالح واهتمامات افريقيا في عملية منتدى حوكمة الإنترنت. علاوة على ذلك ستتم تغطية العديد من المواضيع المهمة مثل معايير منظمة فريق مهام هندسة الانترنت (IETF) وعمليات منظمة دعم الأسماء العامة (GNSO) والسجلات الإقليمية ومنتدى حوكمة الانترنت بالإضافة الى نظرة على تاريخ حوكمة الانترنت وكيفية نشأته.



تجدر الاشارة إلى أن مدرسة حوكمة الانترنت في تنزانيا تضم العديد من الخبراء من الأوساط الاكاديمية والمدنية وقطاع الأعمال والمجتمعات التقنية بالإضافة الى بعض المجموعات الحكومية المتعلقة بهذا المجال حيث تسعى لكي تكون منبرًا لمناقشات يشارك فيها أطرافًا متعددة وأصحاب مصلحة متعددين ولغات مختلفة بشأن القضايا الخاصة بالإنترنت في افريقيا فيما يتعلق بقضايا الحوكمة بشكل عام وحوكمة الانترنت بشكل خاص وتشمل الأهداف المحددة زيادة الوعي وبناء القدرات فيما يخص حوكمة الانترنت للمستخدمين الأفارقة. يتبني هذا الصرح أهم القضايا وأكثرها تحديًا التي تواجه الإنترنت ويتم تناولها على الصعيد الإقليمي وهي تعمل على ضمان استمرارية نمو وتطور الانترنت باعتبارها منصة للابتكار والنمو الاقتصادي والتقدم الاجتماعي للأفراد من جميع أنحاء العلم، كما تُعنى مدرسة حوكمة الانترنت بالوصول إلى فهم أفضل ومعرفة شاملة بقضايا شبكات الانترنت والاعدادات والعمليات العالمية والإقليمية المختلفة المرتبطة بعملية إدارة الانترنت مع التركيز على تنمية مشاركة ودور دول ومجتمعات الشرق الأوسط في مجالات الانترنت كما أنها تشارك في صياغة سياسات إدارة موارد الانترنت على المستوى الاقليمي والافريقي.