الأخبار
سلطنة عمان تدعم البنية التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال شركة أواصر
11/9/2016
أبدت سلطنة عمان تفاؤلها بما شهده قطاع الاتصالات من تطور في بنيتها الرقمية التي تهدف إلى تعزيز جهود التنمية المستدامة في البلاد. لذا احتفلت السلطنة بإطلاق وتدشين أعمال شركة أواصر، الشركة الأولى في السلطنة المتخصصة في تقديم خدمات الإنترنت عبر الألياف البصرية فائقة السرعة في الربع الأول من هذا العام، مما سيعزز قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

تركز شركة أواصر الاهتمام على تقديم خدمات الإنترنت فائق السرعة للشركات والمنازل، ويتوقع أن تشهد طلبا هائلا على ما تقدمه من حزم الخدمات، والتي تأتي مع العديد من المميزات الاستثنائية الأخرى مما يعمل على تعزيز الإنتاجية وزيادة الكفاءة وتقليل النفقات وما يتم بذله من وقت وجهد، خاصة مع إدخال حزمة نقل البيانات بسرعة ا جيجابايت في السوق العماني لأول مرة.

وأكد غيث بن الدرمكي، رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات بالشركة أن تعزيز استخدامات الإنترنت فائق السرعة في المجتمع يلعب دوراً فعالا في دعم جهود التطوير المستدامة فمن خلال باقات الخدمات المقدمة إلى الشركات والمنازل بأسعار تنافسية، مما سيساهم في تمكين أفراد المجتمع من اكتساب المهارات الرقمية اللازمة وإعداد جيل قائم على مفاهيم الابتكار ونقل المعرفة نحو تحقيق رؤية حكومية رشيدة رامية إلى تحسين حياة الأفراد وتحقيق تنمية مستدامة. تقدم شركة أواصر أربع باقات مختلفة لخدمات الإنترنت عبر الألياف الضوئية فائقة السرعة للمنازل. لقد مهدت الإنترنت لما يُعرف اليوم بــ "الشبكة العنكبوتية العالمية" أو بروتوكول البرمجيات المنظمة للاتصال عبر شبكة الإنترنت مما يؤثر على طريقة إنجاز الأعمال والتعلم والتواصل مع الآخرين والبحث عن المواد الترفيهية. 

وبغض النظر عن فوائد الإنترنت الكثيرة والتي تشمل تمكين المدارس من امتلاك أحدث الوسائل التعليمية وربط المستشفيات المحلية والمرافق الطبية العالمية مع بعضها البعض، وتعزيز انتشار الأجهزة الذكية والأجهزة اللوحية، سجلت مستويات الطلب على زيادة قدرة شبكة الإنترنت داخل السلطنة ارتفاعاً ملحوظاً.

ستساعد هذه الخدمات في تعزيز وتمكين المدارس في السلطنة وتزويدها بأحدث الأدوات التعليمية، وربط المستشفيات مباشرة بالمجتمع الطبي العالمي أو الاستخدام المتزايد للهواتف الذكية والهواتف اللوحية حيث سيزيد الطلب كثيرا على خدمات وتطبيقات الانترنت.

سيقود اقتصاد المعرفة هذا النمو الملحوظ كما ستزيد قيمة المعلومات على نحو متزايد حيث تحل شبكات النطاق العريض محل الطرق السريعة والممرات الملاحية لتصبح المسارات الأساسية التي يتم من خلالها تبادل البضائع. وعلى مستوى المستهلك، تنمو الأنشطة عالية السعة مثل خدمة مشاركة الفيديو على أجهزة الحاسوب المكتبي والأجهزة المحمولة بسرعة هائلة.

إن خدمات النطاق العريض تلعب دورا متزايدا في دعم التقدم المجتمعي بشكل اكبر وأشمل. يتضح هذا جليا خاصة في مجال الطب، حيث يمكن للأطباء العمل في الوقت الحقيقي بشكل متزامن مع أطباء من كندا والولايات المتحدة أو الصين.
ولقد تم مؤخرا منح شركة أواصر على ترخيص (الفئة (أ)) من قبل هيئة تنظيم الاتصالات العمانية.