البيانات الصحفية
المؤتمر العالمي للاتصالات الدولية (WCIT)
12/12/2012

 ينظم الاتحاد الدولي للاتصالات المؤتمر العالمي للاتصالات الدولية (WCIT)   الذي تستضيفه هيئة تنظيم الاتصالات بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويٌعقد  في دبي،  في الفترة من 3 إلى 14 ديسمبر 2012.

يقوم المشاركون في هذا المؤتمر الهام بمراجعة لوائح الاتصالات الدولية الحالية (ITRs)، والتي تعد بمثابة معاهدة عالمية ملزمة تهدف إلى تسهيل الترابط والتشغيل البيني الدولي لخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بالإضافة الى ضمان تعظيم كفاءتها وتحقيق الاستفادة العامة منها على أوسع نطاق وتقديم هذه الخدمات للمستخدمين.

والجدير بالذكر أن لوائح الاتصالات الدولية كانت قد نوقشت لآخر مرة  في ملبورن، بأستراليا في عام 1988، وهناك اجماع وتوافق عام على أن اللوائح بنصها الحالي تحتاج إلى تحديث حتى تعكس مدى الاختلاف الكبير القائم حاليا في القرن الحادي والعشرين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 وتجدر الاشارة في هذا الصدد  إلى أن  جمهورية مصر العربية تشغل حاليا منصب نائب رئيس المجموعة العربية  وتعتبر نائب رئيس مجموعة مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات للمؤتمر عن  الكتلة الأفريقية.

وقد قدمت مصر موقفا صريحا وواضحا في الاجتماعات التي عقُدت في هذا الحدث الهام  وتم من خلاله الإعلان عن الموقف المصري من لوائح الاتصالات الدولية، ويمكن تلخيص هذا الموقف على النحو التالي:

  • تدعم مصر تقديم خدمات الإنترنت وذلك دون فرض أي قيود على استخدامها وترى أن التعديلات التي سيتم إدخالها على لوائح الاتصالات الدولية لا ينبغي أن تشمل أي قيود أو تفرض أي رقابة على المحتوى المقدم عبر شبكة الإنترنت. إن هذا الموقف الواضح يتعارض تماما مع ما تم تداوله من أخبار مغلوطة تم نشرها في الآونة الأخيرة في وسائل الإعلام والتي ادعت كذبا أن مصر كانت ضمن الدول الموقعة على 'المقترح المقدم من عدة دول بشأن تعديل لوائح الاتصالات الدولية'.
  • إن مصر تؤمن أن لوائح الاتصالات الدولية ينبغي أن تشتمل على ضوابط تحقق أمن
  • تؤمن مصر أيضا أنه ينبغي إدراج ضوابط تنص على إظهار هوية المتصل في لوائح الاتصالات الدولية؛
  • وفيما يتعلق بتحديد المسارات، ترى مصر أن الدول الأعضاء يحق لها معرفة مسار حركة مرور المكالمات، وبالإضافة إلى ذلك، قام فريق العمل المصري بتسليط الضوء على أهمية إدراج هذا في التعديلات التي سيتم إدخالها على اللوائح.
  • ونظرا لما لهذ المؤتمر من أهمية كبيرة ولتنوع الخبرات التي يتمتع بها الحضور الذين يمثلون كافة الأطراف المعنية في قطاع الاتصالات، ضمت البعثة المصرية المشاركة في هذا الحدث  الهام   مجموعة كبيرة من الخبراء والمتخصصين من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (MCIT)، والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات (NTRA)، ومقدمي خدمات الاتصالات وشركات القطاع الخاص العاملة في هذا القطاع.