البيانات الصحفية
وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات يوقعان اتفاقية استضافة مصر المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية في شرم الشيخ في أكتوبر القادم
3/25/2019

وقع اليوم الدكتور/ عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسيد/ هولين زاو الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات اتفاقية استضافة مصر لفعاليات المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية WRC-19 وجمعية الاتصالات الراديوية RA-19 الذي سيعقد تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية بمدينة شرم الشيخ في الفترة من 21 أكتوبر حتى26 نوفمبر 2019  بمشاركة نحو 3500 من الخبراء والمسئولين الحكوميين الذي يمثلون حوالي 160 دولة من مختلف دول العالم، فضلاً عن مشاركة أكثر من 80 شركة عالمية ومنظمة دولية تعمل في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.


ويعتبر المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية WORLD RADIOCOMMUNICATION CONFERENCES (WRC) التابع لقطاع الراديو بالاتحاد الدولي للاتصالات من أهم المحافل الدولية التي ينظمها الاتحاد الدولي للاتصالات والتي تحظى بمشاركة معظم رؤساء الهيئات التنظيمية في شتى أنحاء العالم والأطراف الفاعلية الرئيسية في مجال إدارة الطيف الترددي حيث يعتبر البوصلة الموجهة للتطور في عالم الاتصالات وعلى وجه الخصوص الاتصالات اللاسلكية وصناعة الهاتف المحمول ونظم البث الرقمي وصناعة الأقمار الصناعية.

كما يتقرر خلال أعماله تخصيص طيف ترددي لتكنولوجيا الجيل الخامس للهاتف المحمول 5G والذى سوف يكون شرارة البدء في انتشار خدمات الجيل الخامس 5Gحول العالم مصحوبا بتطور تقنيات انترنت الأشياء والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والتي سوف يكون الجيل الخامس للمحمول هو الحافز الرئيسي في انتشار وتطور هذه التقنيات بشكل كبير لتعمل سويا في سبيل دفع كافة دول العالم نحو التحول الرقمي، كما تقر الدول الأعضاء  في اعمال المؤتمر الاتفاقية الدولية المنظمة لاتصالات اللاسلكية حول العالم وهى لوائح الراديو والتي تضع لأى تكنولوجيا اتصالات لاسلكية حديثة القواعد المنظمة لعملها حول العالم .

وأكد الدكتور/ عمرو طلعت على أن استضافة مصر لهذا الحدث العالمي الكبير - والذي يعقد لأول مرة خارج جنيف مقر الاتحاد الدولي للاتصالات منذ عشرين عاما- يأتي تأكيداً على ثقة المنظمات الدولية في قدرة مصر التنظيمية لكافة الاحداث الدولية الهامة والتي تمثل منعطفاً محوريا للسياسات والنظم التي يسعى العالم الى تطوير آلياتها لتتوافق مع المتغيرات التي تشهدها الساحة الدولية في مختلف القطاعات.

وأضاف السيد الوزير أن استضافة مصر لهذا المؤتمر يتيح الفرصة لتعزيز مكانة قطاع الاتصالات المصري على الصعيدين الإقليمي والدولي خاصةً لما لقضايا الطيف الترددي من بعد سياسي واقتصادي هامين، كما أن الدولة المضيفة سترأس أعمال المؤتمر مما سيكون له أثره الإيجابي في التأكيد على دور مصر الريادي، خاصة وان المؤتمر سيتناول عدد من القضايا الهامة المتعلقة بنظم البث الرقمي ومنظومة الاتصالات اللاسلكية وصناعة الأقمار الصناعية والتعريف العلمي لتكنولوجيا الخامس والحيز الترددي، وستنتهي اعماله بإقرار اتفاقية دولية سيتم تسميتها باسم شرم الشيخ 2019.

واوضح الدكتور/ عمرو طلعت أن المؤتمر يعقد تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية وبحضور أكثر من 3000 مشارك من مختلف أنحاء العالم؛ مؤكدا على أن مصر عازمة على أن يخرج المؤتمر العالمي على النحو الذي يليق بمكانة مصر، ويلبي تطلعات الدول الاعضاء بالاتحاد الدولي للاتصالات؛ حيث يتم العمل نحو اتخاذ كافة التدابير اللازمة والاستعدادات التنظيمية والخدمية والأمنية.

ومن جانبه  أشاد  السيد/ هولين زاو الامين العام للاتحاد الدولي للاتصالات بالجهود التي تبذلها الحكومة المصرية في اطار الاستعداد لاستضافة فعاليات المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية في شرم الشيخ؛ حيث اكد على ان استضافة مصر لهذا المؤتمر العالمي تنبع من ثقة الاتحاد الدولي للاتصالات في قدرة مصر على تقديم الدعم المطلوب لإنجاح المؤتمر، مشيرا الى اهمية الموضوعات التي يطرحها المؤتمر ليس فقط لمجتمع الدولي للاتصالات ولكن للعالم بأسره، حيث سيتم من خلاله مناقشة الطيف الترددي لتكنولوجيا الجيل الخامس والذي يمثل أهمية  كبرى في تطوير التقنيات الحديثة التي تعتمد عليها الخدمات.

واوضح السيد/ ماريو مانيفيتش مدير مكتب قطاع الاتصالات الراديوية بالاتحاد الدولي للاتصالات أن المؤتمر العالمي المقرر عقده في شرم الشيخ سوف يقرر الاتفاقية الدولية الخاصة بتنظيم الطيف الترددي للاتصالات الراديوية والتي من شانها ادارة الاتصال بين المؤسسات والأشخاص والاجهزة الذكية مما سيساعد في تطوير الخدمات الرقمية في مختلف مجالات الصناعة والاقتصاد والانشطة الخدمية.

حضر مراسم التوقيع المهندس/ مصطفى عبد الواحد القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، وعدد من قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

هذا ويأتي استضافة مصر لهذا المؤتمر استكمالاً للدور الذي يلعبه الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في متابعة اجتماعات اللجان الدراسية وفرق العمل المنبثقة منها والتي كان لها أكبر الأثر في دعم الإدارة المصرية لتكوين آرائها حيال بنود جدول أعمال المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية لعام 2015؛ كما أن الإدارة المصرية متمثلة في قطاع إدارة الطيف الترددي بالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات تشغل مناصب إدارية عديدة في قطاع الراديو بالاتحاد.

الجدير بالذكر ان المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية يعقد كل ثلاثة أو أربعة أعوام لمدة أقصاها أربعة أسابيع، ويسبقه جمعية الاتصالات الراديوية لمدة أسبوع واحد، ويليه الاجتماع التحضيري الأول لمؤتمر الاتصالات الراديوية المقبل (CPM) لمدة تتراوح من 3 إلى 5 أيام، للتنسيق بشأن إجراء الدراسات التحضيرية للمؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية المقبل الذي يليه.