البيانات الصحفية
وزير الاتصالات يفتتح فعاليات المؤتمر الإقليمي لمؤسسة مجتمع الاتصالات الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
2/18/2019

​افتتح اليوم الدكتور/ عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فعاليات المؤتمر الإقليمي الثاني لمؤسسة مجتمع الاتصالات الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (ITS) الذي ينظمه الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بالتعاون مع جامعة أسوان تحت شعار “دور تكنولوجيا الاتصالات في تحفيز التنمية" بمدينة أسوان خلال الفترة من 18 إلى 21 فبراير الجاري.

هدف المؤتمر الى تبادل الخبرات والأفكار والرؤى في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حيث تجتمع كافة الأطراف المعنية بصناعة الاتصالات والأكاديميات العلمية والمؤسسات العاملة في القطاع والمؤسسات الحكومية ذات الصلة من مختلف دول العالم. حيث تضم مؤسسة مجتمع الاتصالات الدولي (ITS) مجموعة من المتخصصين في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتحقق المؤسسة أهدافها من خلال توفير المنتديات التي تجتمع فيها كافة الأطراف المعنية من كافة أنحاء العالم من باحثين أكاديميين والقائمين على المؤسسات والشركات العاملة في القطاع وصانعي السياسات، حيث تتم مناقشة نتائج الأبحاث ويتبادل الحاضرون الرؤى والخبرات في هذا المجال على اعلى مستوى من المهنية والاحترافية. 

ويتضمن جدول اعمال المؤتمر حلقات نقاشية تتناول مستقبل مختلف التوجهات التكنولوجية الحديثة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كالذكاء الصناعي وإنترنت الأشياء وتطور الشبكات اللاسلكية الداعمة لخدمات الجيل الخامس والجوانب الاقتصادية والاجتماعية ذات الصلة، بالإضافة لاستعراض ومناقشة الأوراق البحثية التي تم قبولها واختيار أفضلها.

وفي كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر أكد الدكتور/ عمرو طلعت على أهمية الدفع بكل الجهود الداعمة لتحقيق التكامل وتبادل الخبرات من خلال الأبحاث المقدمة والنقاشات التي تجمع بين كافة الأطراف المعنية من كافة أنحاء العالم من باحثين أكاديميين وقطاع الاعمال وصانعي  السياسات، وبما يضمن تبني المعايير العالمية والممارسات المثلى لبناء مجتمعات عصرية متصلة ترتكز على العلم والمعرفة لتلبية احتياجات العصر الرقمي، وما يستلزم ذلك من سد الفجوة الرقمية؛ وإتاحة النفاذ الى المعلومات، وتطوير بنية أساسية ومعلوماتية قوية وآمنة، ومواكبة التطورات العالمية في مختلف التوجهات التكنولوجية الحديثة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ خاصة وان التكنولوجيا أصبحت تمثل ركيزة رئيسية لإرساء جهود التنمية الشاملة المستدامة.

وأوضح الدكتور/ عمرو طلعت أن الرؤية المصرية لقطاع الاتصالات ترتكز على ضرورة توفير القاعدة المعرفية والعلمية الموازية لحركة التطور والنمو بالقطاع، بحيث تكون التصورات والقرارات لدى متخذ القرار مبنية على رؤية علمية رصينة وسليمة، مشيرا إلى أن هذا المؤتمر يمثل أحد الخطوات التي يعتمدها قطاع الاتصالات المصري لتوفير واتاحة هذه الرؤية العلمية من أجل تعظيم دور التكنولوجيا في تحفيز التنمية بالدول. 

هذا وقد تلقى المؤتمر في نسخته الأولي أكثر من 70 ورقة بحثية، وبلغ عدد الباحثين المتقدمين 220 باحث منهم 45 باحث أجنبي. ويعتبر هذا المؤتمر هو الأول من نوعه الذي يعقد في صعيد مصر وأول مؤتمر معني بسياسات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ينظم من خلال الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.

الجدير بالذكر أن اختيار موعد المؤتمر جاء ليتزامن مع احتفالات محافظة أسوان بظاهرة تعامد الشمس بمعبد أبو سمبل يوم 22 فبراير بهدف تشجيع ودعم السياحة من خلال إقامة المؤتمرات المتخصصة التي تعمل بدورها على إثراء القطاع في المجالات التكنولوجية الحديثة.​